نظافة اليدين

محتويات ١ غسل اليدين ٢ أهمية غسل اليدين ٣ أوقات غسل اليدين ٤ كيفيّة غسل اليدين بالطريقة الصحيحة غسل اليدين إنَّ غسل اليدين من أهمّ الأمور التّي يجب أن يقوم بها الصغار والكبار في العمر على حدٍّ سواء؛ فالشخص يتعرّضُ للجراثيم والأوساخ في كُل حركة يقومُ بها؛ فانتشار الأمراض والأوبئة يُحتّم على الشخص الحرص والاهتمام بالنّظافة الشخصيّة بشكلٍ أكبر حتّى يُحافظ على نفسه من المشاكل الصحيّة المُختلفة والأمراض، لذلِكَ يجب التعرُف على أهميّة غسل اليدين لزيادة التوعية بينَ النّاس. أهمية غسل اليدين إنَّ غسل اليدين ليسَ فقط للتخلُّص من الأوساخ الظاهرة عليها فقط، إنّما هُنالِكَ جراثيمٌ تعلقُ بالأيدي ولا تستطيع العين المُجرّدة رؤيتها، وبغسل اليدين يتخلّص الشخص من هذهِ الجراثيم والأوساخ ويقوم بتطهيرها حتّى يقي نفسهُ من الأمراض والعديد من المشاكل الأُخرى، فعندَ التفكير بالأمور التّي يتم لمسها في اليوم أو حتّى الساعة الواحدة يُدرك الشخص كميّة الجراثيم والأوساخ التّي انتقلت ليديه؛ كحمل النقود، أو التكلُّم بالهاتف العام، أو الصعود إلى الحافة، وغيرها الكثير من النشاطات اليوميّة والروتينيّة، لذلِكَ يُفضّل غسل اليدين على الفور وبأقرب فُرصة مُمكنة، أو الاحتفاظ بعبوة مناديل مُبللة أو بمُطهّر خاص لتنظيف اليدين بشكلٍ مؤقت. ويجب نشر الوعي بشأن هذا الموضوع بينَ النّاس وبالأخص بينَ الأطفال وطُلّاب المدارس حتّى تُصبح عمليّة غسل اليدين من الأمور الروتينيّة التّي يجب القيام بها بانتظام؛ فالبيئة العامّة والمدارس هيَ أكثر الأماكن التّي تنتشر فيها الجراثيم والأمراض المُختلفة، بسبب طبيعة تصرُف الأطفال وعدم اهتمامهم بالنّظافة وغسل الأيدي. أوقات غسل اليدين قبل، خلال، وبعد تحضير وجبة الطعام. قبل تناول الطعام حتّى وإن كانَ الشخص في المطعم أو أحد الأماكن العامّة. قبل وبعد الاعتناء بالشخص المريض، لأنَّ ذلِكَ يُجنّب انتقال العدوى. بعدَ دخول الحمّام، حتّى وإن لم يقُم الشخص باستخدامه؛ فبمُجرّد الدخول يجب غسل اليدين، فالحمّام يُعتبر من أكثر الأماكن التّي تحتوي على الأوساخ والجراثيم والأوبئة. بعدَ تغيير الحفاظ للطّفل، أو حتّى بعدَ مُساعدته على دخول الحمّام. بعدَ تنظيف الأنف بالمنديل، أو بعد العطاس والسُعال. بعدَ لمس الحيوانات الأليفة، أو حتّى إطعامها أو غسلها، فهيَ تكونُ بالعادة مليئةً بالجراثيم والأوساخ حتّى لو كانت نظيفة. كيفيّة غسل اليدين بالطريقة الصحيحة تبليل اليدين جيّداً بالماء البارد أو الدافىء. فرك اليدين بالصابون جيّداً لِمُدّة 20 ثانية، وإيصال الرغوة إلى كُلّ مكان حتّى أسفل الأظافر. شطف اليدين جيداً تحت المياه النظيفة حتّى تتمّ إزالة الصابون والرغوة. تجفيف اليدين باستخدام منشفة نظيفة أو الهواء الجاف العناية باليدين اليدين هما أكثر جزء يستخدمه الإنسان خلال يومه، وتتعرض اليدين خلال النهار للبكتيريا والجراثيم، كما تتعرض للغسل بالماء والصابون، وتتعرّض لأشعة الشمس المباشرة وغيرها، وهذه العوامل جميعها تعمل على تغيير المظهر الخارجي لليد، وتشقّقها وخشونتها وتغيّر لونها، لذا تحتاج اليد لعناية خاصة واهتمام، للحفاظ على سلامتها وإعادتها إلى رونقها وشكلها الطبيعي، وخاصة عند السيدات، فترغب السيد دائماً بأن تكون يدها ناعمة وذات لون موحد، وهناك العديد من الطرق الطبيعية التي لا تحتاج للكثير من الجهد والوقت، ولكن من شأنها أن تعيد لليد حيويتها وجمالها ومن أهم هذه الطرق: النظافة يجب أن نحافظ على اليدين نظيفتين وخاليتين من البكتيريا والجراثيم، وذلك من خلال غسلهما بالماء والصابون بشكل يومي، وخاصةً بعد القيام بأعمال تنظيف المنزل وعند إعداد الطعام وقبل وبعد تناوله، ويجب اختيار نوع الصابون الملائم والطبيعي والذي يساعد في ترطيب الجلد بدلاً من زيادة جفافه. التقشير يحتاج الجلد إلى التقشير بشكل دروي لتجديد الخلايا والتخلص من الخلايا الميتة، وانعاش الجلد وزيادة نشاطه، ويفضل عمل تقشير لليدين بمواد طبيعية لإعادتها نضارتها ومن أهم طرق التقشير الطبيعية لليدين: زيت الزيتون والسكر: وذلك من خلال خلط ملعقة من السكر مع ملعقة من الزيت وفرك اليدين بها لمدة دقيقة ثم غسلهما بالماء الفاتر، ومن الممكن استبدال الزيت بالفازلين أو أي نوع كريم مرطب تستخدمينه. قشر البرتقال: يتم فرك اليدين باستخدام قطعة من قشر البرتقال من الخارج، لمدة خمس دقائق ثم غسل اليدين جيداً. يمكن استخدام الملح الخشن مع الحليب للتقشير بنفس الطريق. الترطيب من المهم جداً ترطيب اليدين باستمرار بسبب تعرضهما بشكل مستمر للماء والمواد الكيميائية كالمنظفات وغيرها، والتي بدورها تزيد من جفاف اليدين وتشققهما، لذا ينصح باستخدام كريمات الترطيب المناسبة والمغذية، وخاصة بعد عمليتي الغسل والتقشير. خلطات طبيعية لتبييض اليدين وترطيبهما هناك العديد من المواد الطبيعية التي تعمل على تغذية الجلد وتفتيحه، ويمكن استخدامها في أي وقت وتتوفر موادها في معظم المنازل ومن أبرز هذه الخلطات: الليمون: الليمون من أهم المواد الطبيعية التي تعمل على تفتيح البشرة وتوحيد لونها، فيمكن وضع قطرات من عصير الليمون على اليد مباشرةً وفرك اليدين بها وتركها حتى تجف ثم غسلها، ويمكن خلط الليمون مع ماء الورد قبل استخدامه، وترطيب اليدين. الحليب: الحليب له تأثير فعال في تبييض اليدين، فيمكن غسل اليدين بالحليب وتركه حتى يجف، ثم غسله وترطيب اليدين بكريم مرطب. الخيار: يمكن عصر نصف حبة من الخيار الطازج، ونقع اليدين به لمدة خمس دقائق ثم غسلهما وترطيبهما. الحماية من أشعة الشمس حاولي حماية يديك من التعرض لأشعة الشمس المباشرة وذلك من خلال، ارتداء كفوف بلون فاتح لمنع امتصاص أشعة الشمس، عند الخروج في يوم مشمس وفس أثناء القياد، فهذا يساهم بشكل كبير في حماية اليدين من التصبغات والجفاف وغيرها.

تعاني معظم الإناث من اختلافٍ في ملمس بشرة اليدين وتغيّر في لونهما، وذلك نتيجة غسلهما بشكل متكرّر قبل وبعد الطعام، ونتيجة الاستخدام المستمر للمنظّفات والمساحيق أثناء القيام بالأعمال المنزلية من جلي الأواني وغسيل الثياب؛ حيث إنّ هذه المواد تحتوي على مركّبات كيماويّة تؤدي إلى خشونة اليدين، ونقص الرطوبة والليونة فيهما، وبدء ظهور التجاعيد والتشقّقات، وحدوث فرقٍ بينها وبين باقي بشرة الجسم، ممّا يشكل حرجاً لغالبية النّساء خصوصاً إذا ظهرت هذه المشكلة في سنٍّ مبكّرة. تضطرّ المرأة للذّهاب إلى صالونات التجميل لعمل تقشير كيميائي أو كريستالي لإعادة الحيويّة والنضارة ليديها إذا ما تعرّضتا للجفاف؛ حيث إنّهخا تحاول إزالة الجلد الميّت والتصبّغات الداكنة التي تشوّه مظهر اليدين، ولكنها تتكبّد مقابل ذلك مجهوداً وتكاليف ماليّة تثقل كاهلها، لذا سوف نستعرض فيما يلي مجموعةً من الطرق التقليديّة الطبيعيّة، والتي تعيد للبشرة شبابها وليونتها عبر عددٍ من الخلطات التي يمكن إعدادها من المواد المتوفّرة في المنزل. طرق تقشير اليدين طبيعياً مقشّر اليدين من العسل واللوز: وهذه الطريقة يمكن تحضيرها بطحن بضع حبّاتٍ من اللوز الحلو حتى تصبح ناعمةً كالبودرة، ثمّ يُضاف إليها القليل من الحليب الطازج مع مقدار نصف ملعقة من العسل الطبيعي، وتُخلط المقادير حتى تصبح عجينةً ليّنةً، ثمّ تفرد فوق اليدين ويتمّ فركهما بالعجينة ثم نتركها فوقهما لمدّة لا تزيد عن ربع ساعة، وبعد ذلك نغسلهما بالماء الفاتر، ويجب استخدام الخلطة بعد إعدادها مباشرةً ولا يجوز تخزينها لأنّها تتعرض للتلف. مقشّر جوز الهند والليمون الطازج: يُخلط مقدار ملعقة واحدة من العسل الطبيعي مع ملعقةٍ أخرى من زيت جوز الهند، إضافةً إلى ربع كوب من ملح البحر وكميّة مشابهة من السكر الناعم، كما يخلط معها عصير ليمونة كاملة، وتمزج المكوّنات جميعها بالخلّاط الكهربائي لمدّة نصف دقيقة، ثمّ توضع كميّة مناسبة على اليدين مع تدليك بسيط، وتُترك عليها لمدّة لا تزيد عن خمس دقائق، ثمّ تُغسل اليدين بالماء الفاتر، وتُكرّر هذه العمليّة يومياً لمدّة أسبوع، ويمكن تخزين الكمية المتبقية من المزيج في الثلّاجة فإنها لن تتلف. مقشّر السكّر البني مع زيت الزيتون: ويمكن صنع هذا المقشّر عن طريق خلط ما يقارب ملعقة من السكّر البني الناعم أو السكر الأبيض مع نصف ملعقة من زيت الزيتون، وملعقتين من العسل الطبيعي، ثمّ يفرد المزيج على اليدين ويفرك جيّداً، ويُترك لمدّة عشر دقائق تقريباً، ثمّ تغسل اليدان بالماء الفاتر، ويوضع كريم مرطّب للحصول على أفضل

عن maha

شاهد أيضاً

شركة تخزين اثاث بالرياض

شركة تخزين اثاث بالرياض في بعض الأحيان قد تحتاج بشكل عاجل إلى نقل عفش منزلك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *