الرئيسية / مقالات تهمك سيدتي / النظافة المدرسية

النظافة المدرسية

النّظافة المَدرسيّة المَدرسة البيت الثَّاني لكل طالبٍ وطالبةٍ مهد العلم والتَّعليم، المنبع الصَّافي الذي يَنهَل منه الطُلاب العلم والمعرفة والأخلاق والسُّلوك القويم؛ ومن هُنا كان لِزامًا على كُلِّ طالبٍ الحفاظ على هذا الصَّرح التعليميّ من خلال الحفاظ على نظافة المَدرسة والحفاظ على مُقدرات وممتلكات المَدرسة وعدم العبث بأيّ شيءٍ منها أو إتلافها وإلحاق الضَّرر بها. النَّظافة المَدرسيّة يُقصد بها الحفاظ على نظافة المَدرسة كاملةً من صفوفٍ دراسيّةٍ وساحاتٍ وممرّاتٍ ودورات مياهٍ ومختبراتٍ إلى غير ذلك من المرافق المَدرسيّة من قِبل الطُّلاب، وينطبق الأمر على المعلمين وأعضاء الهيئة الإدرايّة في المدرسة. كيفيّة الحفاظ على نظافة المَدرسة تعويد الطُّلاب على الاهتمام بنظافة الصّف وأنّه جزءٌ مهمٌ لراحتهم النفسيّة وضرورةٌ للتحصيل العلميّ؛ فيجب عدم رمي الأوراق أو القاذورات كبري أقلام الرّصاص أو مناديل ورقيّةٍ وغيرها. تجنب الكتابة على الجدران والأدراج والمقاعد وإلصاق المُلصقات المختلفة التي تترك أثرًا عند نزعها على الحائط. رمي الأوراق في الأماكن المخصصّة لها داخل الصّف وفي الساحات والممرّات، كما يُمكن تخصيص أماكن لرمي النفايات؛ بحيث يتم تقسيم مكان للبلاستيك وآخر للأوراق وثالثٌ للزُّجاج، ويجب الاستفادة منها في عمليات التَّدوير؛ بحيث يتمّ تسليمها من قِبل المَدرسة إلى الجهات صاحبة الاختصاص. الحفاظ على مكتبة المَدرسة من خلال عدم رمي الأوراق والمناديل فيها، واستخدام الكُتب وإرجاعها إلى مكانها المُخصّص دون العبث فيها أو تمزيق جزءٍ منها، أو الكتابة والخربشة على أيٍّ من صفحات الكِتاب أو التجليد الخارجيّ له. في حال وجود حديقةٍ في المدرسة يجب الحفاظ على نظافتها بعدم ترك مُخلفات الطَّعام والشَّراب فيها، تجنّب قطف الثِّمار والأزهار وتكسير غصون الأشجار؛ بل يجب العمل على غرس الأشجار وريِّها وتقليمها وتشكيل فريقٍ متطوعٍ للعناية بها بشكلٍ دوريٍّ. عدم رمي مخلّفات وجبات الإفطار وعُلب العصائر في السّاحات. استخدام دورات المياه بالصُّورة الصحيحة واللائقة بالطَّالب المتحضر؛ فلا تترك صنبور الماء مفتوحًا، ولا ترمي المناديل داخل دورة المياه، واستخدم السيفون فور الخروج من الحمام. تشكيل فرقٍ من الطُّلاب مهمّتها مراقبة مستوى النّظافة في المَدرسة وتوجيه إنذارٍ لكل من يخالف شُروط النَّظافة العامة، كما يُمكن توزيع الهدايا الرمزيّة على الفصل الأكثر نظافةً في المَدرسة؛ فهنا يكون للهيئة التَّدريسيّة دورٌ فاعلٌ في تشجيع الطُّلاب على العناية بالنَّظافة المَدرسيّة. تجنّب الكتابة على الأسوار الخارجيّة للمَدرسة، كذلك تجنّب تمزيق الكُتب أو تلوينها أو الرَّسم عليها، كما يجب الحفاظ على نظافة المختبر واستخدام الأدوات بإشراف المعلم المدرسة إن المدرسة تُعتبر الأساس في تنشئة الشخص، ويأتي دورها بعد الأهل، فمن خلالها يحصل الفرد على أنواع مختلفة من المعلومات، ومن خلال هذه المعلومات، يستطيع الطالب المساهمة في مساعدة الاَخرين، ويُظهر مدى ثقته بنفسه، ولكن أحياناً تُعتبر المدرسة كابوساً مزعجاً لبعض الطلاب، بالرغم من أهميتها في تشكيل حياتهم، وذلك بسبب عدم حبهم للتعليم، وعندما يبتعد الطالب عن المدرسة، فإنه بهذه الطريقة سيترك جزءاً مهماً في حياته. تعُتبر المدرسة من المؤسسات الاجتماعية المهمّة في أيّ مجتمع، لكونها تعمل على تلبية الحاجات التعليمية الّتي لا تستطيع الأسرة تقديمها لأبنائها، لذلك أصبحت هذه المدارس أماكن تهتم بنقل الثقافات بين الأجيال، بهدف تحقيق نمو اجتماعي، وعقلي، وجسدي عند الأطفال. سيتجنب الفرد من خلال التعليم الكثير من الأخطاء، كارتكاب الجرائم مثلاً، لأنّ نقص الوعي يُؤدي إلى انتشار الأعمال الفاسدة، وحتى يضمن الطالب حصوله على أكبر قدر ممكن من المعرفة من المدرسة، يجب عليه أن يحرص على نظافة مدرسته من أجل إضفاء الرّاحة أثناء التعلّم، وفي هذا المقال سوف نقوم بتوضيح كيفية المحافظة على نظافتها. نظافة المدرسة تتمثّل نظافة المدرسة بالمحافظة عليها، وعلى صفوفها، وتجنّب إتلاف أدواتها، كالكراسي، والطاولات، وذلك من أجل الحفاظ على سلامة الطلاب من الأمراض، ومن أجل ضمان جو دراسي هادئ، وجميل، ويجب على كل طالب أن يلتزم بأنظمة مدرسته؛ لأنّ ذلك يُعطي انطباعاً عن البيئة الّتي يتعلّم فيها، أي يعكس جمال المدرسة بكل ما فيها. خطوات لنظافة المدرسة يتمثل الحفاظ على المدرسة القيام بعدة أمور، ومنها ما يتعلق بالنظافة بشكل عام، والبعض الاَخر يتعلق بقوانين المدرسة، وعندما يتم تطبيق هذين الأمرين معاً، فإنّه يتم الحفاظ على المدرسة، فالنظافة العامة تكون من خلال: الحرص على نظافة الصفوف المدرسية، وعدم رمي الأوراق خارج سلة القمامة، وتجنب الرسم على الأبواب والحوائط المدرسية. الحفاظ على نظافة الساحة العامة للمدرسة، مع وضع كل شيء بمكانه. الاهتمام بالزي المدرسي، والحرص على نظافته. عدم تمزيق الأوراق، سواء أكانت أوراق الكتب، أو الدفاتر، أو غيرها، حتّى لا يُؤدي ذلك إلى تلوث المكان. الحرص على نظافة حديقة المدرسة، والعمل على زراعة الأشجار، والنباتات، وتجنب تكسيرها. المحافظة على نظافة المكتبة، وعدم نشر الفوضى فيها باستخدام العديد من الكتب. لوائح المدرسة أما فيما يتعلق بلوائح المدرسة، فيجب على الطالب: المحافظة على النظام أثناء عمل الصفوف. المشاركة بتأدية النشيد الوطني. إقناع المدير بسبب الغياب. تجنب أخذ أدوات لا داعي لها أثناء العملية الدراسية. عدم التاَخر عن الدوام المدرسي، والحرص على الالتزام بالموعد المحدد للدوام طرق المحافظة على ممتلكات المدرسة المدرسة هي المكان الذي يمكن للمرء أن يتعلم فيه الكثير من الخبرات، فالمدرسة ليست مكان للتعليم فقط، بل إنها تعتبر البيت الثاني، حيث تجد فيها التربية الحسنة، والأصدقاء، وممارسة اللعب، وممارسة النشاطات الصفية وغير الصفية، فإنها تساعد الطفل أو المراهق ليكبر، ويصبح شخصاً مسؤولاً، فمن طرق شكر المدرسة على ما تقدمه لنا، هو أن نحافظ عليها، وعلى ممتلكاتها. إنّ صاحب الدور الرئيس في توعية الطلاب حول مسالة المحافظة على ممتلكات المدرسة هو مدير المدرسة والمعلمون، لذلك سيكون حديثنا في البداية عن دور المدير والمعلمين، ثم دور الطلاب، وذلك كالتالي: إعلان inRead invented by Teads دور مدير المدرسة والمعلمين إنّ دور مدير المدرسة والمعلمين هو توعية الطلاب، ولكن يجب أن تتم التوعية من خلال التشجيع، وحث الطلاب، وذلك بلفت انتباههم إلى أنّ المحافظة على ممتلكات المدرسة ستعود عليهم أي الطلاب بالمصلحة والنفع، والأمور الواجب توعية الطلاب إليها هي: تشجيع الطلبة على النظافة الشخصية، ويتم ذلك من بداية العام الدرسي من الصفوف المتدنية فأعلى، فيتم ذلك بتعليم الطلبة الاهتمام بنظافة الزيّ المدرسيّ والالتزام به، والمحافظة على تنظيف الأسنان، والاستحمام، وتطهير اليدين، ويتمّ ذلك عمليّاً في المدرسة، وليس فقط تلقيناً، مع بيان أهمية ذلك بما فيها تجنّب العدوى والأمراض. تشجيع الطلبة على الحفاظ على نظافة الغرفة الصفية، من خلال وضع سلة مهملات في كل غرفة، وتصريح عبارة: (ارمِ النفايات في المكان المخصص)، وتعليق بعض اللوحات التي تحتوي على عبارات تفيد بالحث على النظافة، مثل: (صفي نظيف إذاً هو جميل)، أو (النظافة من الإيمان)، وتعزيز الطالب النظيف، من خلال مكافأته معنوياً أو مادياً. تشجيع الطلبة على الاهتمام بمرافق المدرسة، وعدم العبث بها وتخريبها، وذلك من خلال بيان أهمية بقاء المرافق على حالها، لما فيها مصلحة لهم، وأنّ عدم بقائها على حالها سيؤدّي إلى حرمانهم من استخدامها كونها معطلة. دور الطلاب المحافظة على نظافة الغرف الصفّيّة ومختبرات المدرسة، حيث يجب على الطالب عدم رمي الأوراق، والطباشير، والأوساخ على الأرض، أو داخل الأدراج. المحافظة على نظافة دورات المياه، حيث يجب على الطالب سكب الماء بعد استخدام المرحاض، ورمي الأوراق الصحية في سلة المهملات، وليس على الأرض أو بداخل المرحاض. المحافظة على نظافة الساحات والملاعب، حيث يجب على الطالب رمي النفايات في المكان المخصّص، وليس على الأرض أو فوق سور المدرسة.د المحافظة على جدران المدرسة وأبوابها ونوافذها، حيث يجب على الطالب عدم الخربشة عليها، وعدم تكسيرها. المحافظة على المقاعد، والطاولات الخاصّة بالمدرسة، سواء الموجودة داخل مبنى المدرسة أم في الحديقة الخاصّة بها، فيجب على الطالب عدم الكتابة عليها أو كسرها. المحافظة على نظافة الكتب والدفاتر الخاصة بالطالب، وتجليدها بورق التجليد الخاص لمنع تمزقها. المحافظة على نظافة مكتبة المدرسة، وعدم العبث بأغراضها. المحافظة على نظافة حديقة المدرسة، وعدم كسر أشجارها، وقطف أزهارها. في الختام أقول أن نظافة المدرسة وترتيبها أساس الجمال، حيث يتكوّن لدى الزائرين انطباع حسن عنها، وأيضاً تعتبر محفزاً إيجابياً لإقبال الطلبة عليها، وديننا الإسلامي يحثّ على النظافة، فالنظافة من الإيمان.

عن maha

شاهد أيضاً

شركة تخزين اثاث بالرياض

شركة تخزين اثاث بالرياض في بعض الأحيان قد تحتاج بشكل عاجل إلى نقل عفش منزلك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *