الرئيسية / مقالات تهمك سيدتي / هل المياه المعدنية آمنة على الأطفال ؟

هل المياه المعدنية آمنة على الأطفال ؟

لمياه المعدنية متوفرة بكثرة في هذه الأيام ، و هي تحتوي على العديد من المعادن و الأملاح و مركبات الكبريت . معظم الناس الذين لديهم مصادر المياه ملوثة أو اولئك الذين يسافرون يفضلون يفضلون استخدام هذه المياه لأنهم يعتقدون أنها أكثر أمانا . و لكن هل هي آمنة بالنسبة للأطفال ؟ و مع ذلك ، نقدمها للأطفال ، و أحيانا نجعلها المياه الأساسية للأطفال ، و نحن لا نعرف حتى إذا كانت مناسبة لسنهم أم لا . في بعض الأحيان ، من الممكن ان استهلاك نوع معين من المياه أن يكون مصدرا لمشكلة تواجه أطفالنا . و بالتالي ، فمن الأفضل دائما أن نتوخى الحذر .

هل المياه المعدنية غير آمنه على الأطفال الرضع ؟
من الضروري جدا أن الأطفال الرضع و الأطفال الصغار أن يحصلوا على المد من السوائل للتمتع بصحة أفضل . يعتبر الماء أصح السوائل المتاحة . و لكنه على عكس المتوقع ، قد تكون المياه المعبأه في زجاجات ( المياه المعدنية ) خيارا غير صحيا للأطفال الرضع .

لماذا تعتبر المياه المعدنية غير آمنة على الأطفال الرضع ؟
– يعتقد أن المياه المعدنية تحتوي على الفلوريد ، صحيح أن الفلوريد موجود في بعض الأطعمة التي يتناولها الأطفال ، و حتى في معجون الأسنان الذي يستخدمونه ، إلا أن المزيد من الفلوريد يمكن أن يؤدي إلى التسمم بالفلور . هذا يمكن أن يسبب بقع بيضاء في تلك الأسنان الصغيرة التي لا تزال تتشكل في اللثة . و علاوة على ذلك ، بعض زجاجات المياه لا تشير إلى ترميز الفلوريد في الملصقات الخاصة بها ، مما يزيد ذلك من المخاطر . يجب أن يذكر أن المياه منقاه ، و منزوعة الأيونات ، و مقطرة ، و تم اعدادها باستخدام التناضح العكسي ، مما يدل على أنها منخفضة الفلوريد . و لكنه من الصعب التأكد من ذلك ، و خصوصا عندما يتعلق الأمر باستخدامها للأطفال .
– خلافا للاعتقاد الشائع ، ففي الواقع المياه المعدنية ليست معقمة ، و بالتالي يمكن أن تحتوي أيضا على آثار من البكتريا التي قد تكون غير آمنة لطفلك .
– المياه المعدنية قد تحتوي أيضا على مستويات عالية من اليورانيوم ، و الذي هو غير آمن للكلى . و لذلك فمن الأفضل تجنبها لاولئك الرضع .

عض الاحتياطات التي يجب اتخاذها أثناء السفر للأطفال الرضع :
في أوقات السفر قد تحتاج إلى أن تقدم لطفلك الرضاعة الصناعية . خلال تلك الأوقات ، قد تكون المياه المعدنية هي الخيار الأكثر أمنا المتاحة للاستخدام . في مثل هذه الأوقات ، قد تختار استخدامها . و مع ذلك ، تأكد من التالي :

– ان تكون الزجاجة مختومة .
– إذا كان طفلك أقل من 6 أشهر ، فإن غلي المياه و تبريدها قبل الاستخدام تعتبر فكرة جيدة . استخدم الماء المغلي عند درجة حرارة 70 درجة على الأقل إذا كنت تستخدمه لتغذية الطفل . و بهذه الطريقة يمكنك أن تطمئن إلى أنه آمن .
– إذا كان طفلك أكبر من 6 أشهر أو إذا كنت تسافر إلى مكان المناخ به حار قد تحتاج إلى تقديم المياه لطفلك كل فترة لمنع الجفاف يمكنك أيضا استخدام المياه المغلية بعد تبريدها .
– تحقق من الملصق الموجود على الزجاجة لمحتوى الفلورايد . تأكد من انها تحتوى على أقل من 200 ملغ من الصوديوم ، و ليس أكثر من 250 ملغ من الكبريت في اللتر .
– اذا كنت تستخدم هذه المياه لتغذية طفلك ، لا تدع أي شخص آخر يشرب من الزجاجة .

متى يمكنك أن تقدم الماء لطفلك ؟
لأول ستة أشهر من حياة الطفل ، يعتمد الأطفال في هذه الفترة على حليب الثدي . الذي يعني تلبية الحاجة الغذائية الكاملة ، و ليس هناك حاجة لإعطاء أي شيء خارجي ، و لا حتى الماء . في هذه الفترة إذا كنت تعطي الماء يمكن أن يؤدي إلى تسمم المياه لأن كلى صغيرك غير قادرة على تحمل المزيد من المياه . بعد ستة أشهر ، بمجرد بدء الطفل تناول الأطعمة الصلبة ، يمكن أن تقدم له كميات صغيرة من الماء . و في هذه المرحلة الماء هو أفضل من العصائر التي تحتوي على السكر و التي من الأفضل تجنب تقديمها للطفل .

ما هي المياه الآمنه للاطفال ؟
يشير العديد من الاطباء في جميع أنحاء العالم أن الماء المقطر هو الأكثر أمانا للاطفال . إذا لم تكن متوفرة يمكنك غلى المياه و تبريدها .

متى يشرب الطفل الماء عندما تنجب المرأة طفلاً تكون في حيرةٍ من أمرها فيما يتعلق بالكثير من الأمور الخاصة بالطفل؛ خوفاً عليه وعلى صحته، بحيث تنتبه لأدق التفاصيل مثل كيفية حمله وإطعامه وما هي الملابس المناسبة له، وغيرها من التفاصيل المختلفة، ويعتبر شرب الطفل للماء واحداً من أهمها، تحديداً إذا وُلد خلال فصل الصيف الذي يمتاز بحرارته العالية؛ فتشعر المرأة بوجوب إعطائه الماء، وهنا يبدأ من حولها بإعطائها معلومات مختلفة حول إعطاء الطفل للماء إلّا إذا تناول طعاماً صلباً وغيرها من الأقاويل؛ لذلك ولتجنب وقوع الطفل بالكثير من المشاكل الصحية المتعلقة بهذا الموضوع، سوف نتحدث عنه بشيءٍ من التفصيل. ضرورة شرب الطفل للماء فيما يتعلق بالأطفال الرضّع، ينصح الأطباء بإعطائهم الماء في الفترة ما بين عمر الأربعة والستة شهور، وذلك في الفترة التي يبدأ خلالها الطفل بتناول الطعام الصلب؛ لذلك لا ينصح أن يتمّ شرب الماء قبل هذا العمر؛ لأنّ تناوله للحليب واللبن سواء طبيعي أو صناعي يعتبر كافياً، فلا يوجد حاجة لملء معدته بالسوائل، تحديداً الماء لأنّه يقلل من الشهية. وتعتقد بعض الأمهات بوجوب إعطائه الماء عند إصابته بمشاكل صحية معينة، كالإسهال أو القيء، لأنّهما يعرضانه للإصابة بالجفاف، وهذا الاعتقاد صحيح لكن يفضل استبدال الماء بالحليب، من خلال زيادة عدد مرّات الرضاعة، وفي حال كانت حالته الصحية سيئة فيجب التوجه للطبيب؛ بحيث يصف له محلول خاص للتخلص من الجفاف؛ لأنّ الطفل هنا لا يكون بحاجة فقط للماء؛ بل لعناصر غذائية معينة كالأملاح والمواد المعدنية. الكمية المسموح بها للطفل أمّا عن الكمية التي يسمح بتناولها بعد تجاوزه لعمر الأربعة أو الستة شهور، فيفضل أن تكون مناسبة لكمية الأطعمة الصلبة التي يتناولها، وغالباً تكون كميته تعادل ربع الكوب أو الأربع ملاعق كبيرة الحجم، مع كل وجبة من الطعام الصلب.

عن maha

شاهد أيضاً

أدوات النظافة المنزلية

النظافة من أهم الأمور التي يسعى الإنسان إلى تحقيقها منذ أن سكن الأرض هي الحفاظ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *