الرئيسية / مقالات تهمك سيدتي / المياه المعدنية

المياه المعدنية

مياه معدنية، و تسمى أيضاً المواد الغازية، وهي المياه التي تحتوي على الأملاح والمعادن، مثل الملح والمغنيسيا والحديد وكبريتات المغنيسيوم، والكثير من العناصر والمواد الأخرى والغازات المفيدة، أهمها ثاني أكسيد الكربون. وتوجد هذه المياه في الآبار الارتوازية والجبال، وتختلف تبعاً لنوع التضاريس التي وجدت فيها. طريقة تكون المياه المعدنية ومصادرها تتكون المياه المعدنية بعد سقوط الأمطار، حيث تتغلغل المياه عبر التربة إلى باطن الأرض، لتصل إلى الأعماق وتشكل آبار وينابيع. أما المواد المعدنية فتذوب بالمياه في أثناء سيرها عبر الصخور في باطن الارض، وتكون الصخور التي تتجمع بها المياه عالية المسامية لتحفظ المياه بداخلها. هناك مصادر أخرى للمياه المعدنية، المياه الصهارية التدفقية، وهي تنتج في جوف الارض بفعل تفاعل المياه مع الصهارة الموجودة هناك، حيث تتصاعد الى مكان وجود الينابيع الحارة وعادية الحرارة. لكنها تكون أقل نقاءاً من تلك المتكونة بمياه الأمطار، بسبب وجود الصهارة التي تحتوي على مواد رديئة وشوائب. يمكن إعداد وتجهيز المياه المعدنية من دون الطبيعة، حيث توضع نسب محددة للأملاح المسموح بها من قبل تصريح وزارة الصحة، فتجهز وتعالج لتصبح صالحة للشرب. كما يتم اضافة ثاني اكسيد الكربون ليجعل المياه صالحة لاطول مدة ممكنة. فوائد المياه المعدنية نظراً لإحتواءها الكبير للمعادن الغنية والأملاح والغازات المفيدة، فتستخدم في عدة مجالات، وأهمها علاج الكثير من الأمراض، مثل علاج القولون العصبي والروماتيزم وعسر الهضم والإمساك، والعديد من الإلتهابات كإلتهابات اللثة والتهاب المفاصل والإلتهابات الجلدية، كما انها مفيدة في علاج حصى الكلى والمثانة، وتقي من العديد من السرطانات. مع مراعاة درجة حرارة المياه عند استخدامها، فهناك المنتجعات والحمامات والمراكز السياحية والعلاجية التى يقصدها الناس لاهداف العلاج والسياحة والترفية. تفيد المياه المعدنية البشرة باختلاف انواعها، نظراً لحساسيتها وتأثرها بالعوامل الخاجية، فهناك البشرة الدهنية التي تعاني وجود المسامات المفتوحة والبثور، فان عنصري المغنيسيوم والسيليسوم يساعدان في تجديد خلايا البشرة الضعيفة. وهنالك البشرة الجافة التي تساعد في ترطيبها، ليس في الوجه فقط وانما في سائر مناطق الجسم، كأسفل القدمين والركب والأكواع. أيضاً البشرة الحساسة شديدة التأثر بالعوامل البيئية، فهي تحميها من الجفاف لحد كبير، لإحتواءها على عنصر الكالسيوم.
تعرّف المياه المعدنيّة على أنّها المياه المعالجة التي يتمّ الحصول عليها من الجبال والآبار ومن تحت الأرض، وتعالج بمجموعة من العمليّات الكيميائيّة، وتحتوي على كميّات كبيرة من الأملاح المعدنيّة، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والكلور، والكبريت والعديد من العناصر الأخرى، ولهذه المياه العديد من الاستخدامات، والفوائد، والأنواع التي سنتحدث عنها بالتفصيل في مقالنا هذا. فوائد المياه المعدنيّة المواظبة على شرب المياه المعدنيّة قد يمنحك العديد من الفوائد التي لا تتوقّعها، ومن هذه الفوائد: زيادة حرق السعرات الحرارية، وبالتالي تخفيض الوزن الزائد عن طريق تناول المياه بكميّات كبيرة؛ نظراً لخلوّها من السكر، والابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على كميّات كبيرة من السكريات. الحفاظ على قوة العظام، خاصّة عند وصول المرأة إلى سن اليأس، ومواجهتها لمشاكل هشاشة العظام. تخفيض ضغط الدم، من خلال المغنيسيوم الموجود في المياه المعدنيّة. تقليل الكولسترول الضارّ في الدم. تقليل الإصابة بأمراض القلب. تنظيم عمليّة الهضم؛ نظراً لاحتوائها على الكبريتات، وبالتالي منع حدوث الإمساك، والإسهال. تقوية العضلات، من خلال قيام المغنيسيوم الموجود داخل المياه المعدنيّة بمنح العضلات القدرة على الانقباض والاسترخاء. الحفاظ على توازن الإلكتروليت، ومنع جفاف الجسم. تقليل حدوث حصوات الكلى، من خلال منح الجسم الكالسيوم والمغنيسيوم الموجود في المياه المعدنيّة. تخفيف من ظهور تجاعيد البشرة، وزيادة مرونة خلايا الجلد، وذلك عن طريق تنظيف البشرة باستخدام المياه المعدنيّة من خلال إضافتها إلى منظف البشرة. تقليل علامات الشيخوخة المبكرة، من خلال قيام هذه المياه بترطيب البشرة وتخليصها من السموم والجذور الحرة. زيادة الطاقة والنشاط، ومنع التبلد والكسل. منع الإصابة بمرض السكريّ. تقليل الإصابة بالعدوى المرضيّة. المساهمة في الوقاية من أمراض السرطان المختلفة. علاج التهابات المثانة. علاج التهابات اللثة. أنواع المياه المعدنيّة للمياه المعدنيّة ثلاثة أنواع، تتمثّل فيما يلي: المياه المعدنيّة الطبيعيّة: يتمّ الحصول عليها من الطبقات العميقة تحت سطح الأرض، ومن العديد من المناطق المختلفة، وتقسم إلى قسمين: المياه المعدنيّة الطبيعيّة غير الغازيّة: وهي مياه طبيعيّة لا تحتوي على غاز الكربون الحر بكميّات فوق الحدّ المسموح به. المياه المعدنيّة الطبيعيّة الغازيّة: وهي المياه التي تحتوي على كمية الغاز المسموح بها، والتي تكون موجودة في المياه عند تدفقها. مياه الآبار: كذلك الأمر لمياه الآبار، فيتم استخراجها من طبقات سطح الأرض، وفي بعض الأحيان تكون غازيّة؛ نظراً لاحتوائها على ثاني أكسيد الكربون. المياه العلاجيّة: تحتوي هذه المياه على كمية أملاح كتلك الموجودة في المياه المعدنيّة الطبيعيّة، وتستخدم في الوقاية والتخفيف من الأمراض، علماً أنه يمكن التحكم بمستوى أملاحها حسب مقتضيات وضرورات العلاج.

لمياه المعدنية mineral
water
هي مياه الينابيع التي
تحتوي على نسب من المعادن والأملاح والغازات المنحلة الموجودة طبيعياً أو التي
أُضيفت بطرائق صنعية.

لمحة تاريخية:

عرف المصريون القدماء واليونان والرومان الأهمية
الاستشفائية للمياه المعدنية، وعدت ينابيع المياه المعدنية وحماماتها الحارة أحد
أهم وسائل الاستشفاء من مجموعة من الأمراض السائدة آنذاك. برزت أهمية عدد من
المواقع الأثرية في مصر، مثل حلوان والفيوم وجنوب سيناء وسفاجا؛ لما تحتويه هذه
الأماكن من ينابيع لمياه معدنية ورمال وكثبان قادرة على علاج العديد من الأمراض
وشفائها.

وفي مدينة طبرية المحتلة توجد ينابيع المياه
المعدنية والحمامات الكبريتية على أنقاض أبنية الرومان ثم العرب، فمنها بركة
الحمام الكبير التي بنيت في عهد الجزّار والي عكا سنة 1830م، كذلك فيها عيون مالحة
وحارة، وقد قيل: «من اغتسل بمائها الحار ثلاثة أيام، ثم اغتسل بماء بارد وكان به
علّة؛ شفي بإذن الله». و في قرية الحسينية اثنتا عشرة عيناً يخرج الماء منها،
وتختلف في خواصها العلاجية. وقد أنشأ الكنعانيون مدينة «حجّات» عند الحمامات،
ومعناها الينابيع الحارة. ويقال: إن هذه الحمامات من عجائب الدنيا.

اتسع استخدام المياه المعدنية مصدراً للشرب مع
احتفاظ بعض منها بفعله الاستشفائي، الذي لم يخل بالطبع من المفارقات والمبالغات.

تصنيفها وتركيبها الكيمياوي واستخدامها:

تمتاز المياه المعدنية باحتوائها على نسبة عالية
من العناصر المعدنية المذابة وتركيبها الثابت نسبياً، وهي تتكون بطريقة طبيعية في
مخازن مائية خاصة. وهي أكثر صحة لجسم الإنسان مقارنة بمياه الشرب العادية بسبب
احتوائها تقريباً على عدد من العناصر المعدنية (الأيونات) والعناصر الضرورية
للجسم؛ والتي تتغير كمياتها من بئر إلى آخر.

تصنف المياه المعدنية تبعاً لمعايير عدة، فحسب التركيب
الكيميائي ونسب العناصر، مثل الكلسيوم والمغنزيوم والكبريت يمكن تصنيف المياه
المعدنية بما يأتي:

1ـ مياه الكلسيوم: وهي التي يحتوي كل لتر منها
على 140مغ/ل من مادة الكلسيوم، ولها دور مهم في بناء الجسم.

2ـ مياه المغنزيوم magnesium
water
: وهي المياه المعدنية
التي يحتوي كل لتر منها على 12مغ/ل من مادة المغنزيوم المركّب مع الليثيوم dir=LTR>lithium style=’font-size:14.0pt;font-family:”Simplified Arabic”‘>
والزنك zinc lang=AR-SY style=’font-size:14.0pt;font-family:”Simplified Arabic”‘> الذي يحمي الجسم، ويقوي الجهاز المناعي، ويسيطر على ضغط الدم.

3.ـ المياه الكبريتية sulfated
water
: وهي المياه المعدنية
الغنية بالكبريت التي تساعد على علاج بعض الأمراض كروماتيزم المفاصل والأمراض
الجلدية وغيرها.

تصنف المياه المعدنية تبعاً للعناصر المنحلة
فيها كما يأتي:

مجموعة مياه الكلور ومجموعة مياه الكبريت،
ومجموعة مياه الكربون ومجموعة مياه الكبريتيت، ومجموعة المياه الكبريتية الكلورية والكلورية
الكربونية؛ وذلك تبعاً لتصنيف جامعة كانسَس Kansas الأمريكية.

أظهرت الدراسات التي أجريت على تحليل التراكيب الكيمياوية
للمياه المعدنية (مياه العيون ومياه الآبار) في عدّة بلدان أن نسبة العناصر تختلف
من موقع إلى آخر، وأن تحليل المياه في أي موقع يجب أن تتطابق نتائجه مع المواصفات
العامة للتراكيب الكيميائية للمياه المعدنية التي تحتوي عناصر الفلور والبوتاسيوم والمغنزيوم
والكلسيوم والصوديوم والبيكربونات والسلفات والحديد والسيليكا والكلوريد والنترات،
ويجب ألا تقل نسبة مجموع العناصر TDS عن 260 مغ/ل وأن تراوح قيمة الـ pH بين 7.4 ـ 7.8، إضافة إلى وجود عناصر معدنية
أخرى مهمة يمكن أن توجد، ويفضل ألا تزيد على القيم الآتية: الزنك أقل من 0.1 مغ/ل،
والنيكل أقل من 0.01 مغ/ل، والألمنيوم أقل من 0.14 مغ/ل. ومن المعلوم أن تركيب
المياه المعدنية وثباتها يتغير تغيراً طفيفاً عبر الزمن وفي فترات طويلة.

أماكن توافرها في الوطن العربي والعالم:

تتوزع المياه المعدنية في مناطق كثيرة من
العالم، ويتم استثمارها تجاريّاً وصحيّاً وسياحيّاً. وقد انتشر استخدامها مياهاً
للشرب في الآونة الأخيرة على نحو ملحوظ، وكان لانتشار العيون المعدنية والكبريتية
أهمية خاصة في انتشار السياحة الاستشفائية. ففي سورية توجد حمامات الشيخ عيسى في قرية
حمامة في محافظة إدلب؛ وحمامات «أبو رباح» في محافظة حمص؛ وبئر اليادودة في مدينة
درعا؛ وفي تدمر نبع افقاء الأثري الغني بالمغنزيوم والكبريت والبوتاسيوم والكلسيوم
والزنك والنيكل؛ إضافة إلى ينابيع كبريتية متفرقة في البادية السورية.

وفي فلسطين المحتلة جنوب مدينة طبرية تنتشر
الينابيع الكبريتية في قرى لوبية وسمخ والعدسية والحمة وحطين ومجدل الشجرة
والحسينية. وفي مصر تنتشر مئات العيون والآبار الطبيعية ذات المياه المعدنية
والكبريتية التي تختلف في العمق والسعة ودرجة الحرارة؛ والتي تحوي نسبة أعلى من
عنصر الكبريت مقارنة بالآبار المنتشرة في شتى أنحاء العالم؛ إضافة إلى عدة أملاح
معدنية وبعض المعادن ذات القيمة العلاجية، مثل كربونات الصوديوم ونسب متفاوتة من
بعض العناصر الفلزية كالمغنزيوم والحديد، مثل حمّام فرعون الذي يبعد عن نفق الشهيد
أحمد حمدي نحو 110كم؛ ويتكون من خمسة عشر ينبوعاً تتدفق منها المياه الساخنة من
داخل مغارة بالجبل الموجود على شاطئ البحر الأحمر، وتراوح درجة حرارتها بين 55ـ 75
درجة مئوية، وأثبتت التحاليل إمكانية استخدامها في الاستشفاء من الأمراض الصدرية
والجلدية وبعض أمراض العيون، وكذلك حمّام موسى الذي يوجد بمدينة طور سيناء؛ والذي
تتدفق مياهه من خمسة ينابيع تصب في حوض خاص، وتفيد مياهه الكبريتية التي تقرب درجة
حرارتها من73ْم في شفاء العديد من الأمراض الروماتيزمية والجلدية.

أنواع المياه المعدنية المصنعة والطبيعية

تقسم المياه المعبأة تبعاً للمصدر إلى ثلاثة
أنواع؛ وهي:

ـ المياه المعدنية الطبيعية: التي يكون مصدرها
باطن الأرض.

ـ مياه العيون: التي يكون مصدرها ينبوعاً واحداً
محدداً، وتعبأ في مكان المصدر نفسه.

ـ مياه المائدة: هي مياه معبأة ذات مصدر غير
محدد كما في النوعين السابقين، فقد تكون من مصادر متعددة من باطن الأرض أو من
مصادر سطحية، وفي هذا النوع لا تتم التعبئة عند المصدر؛ ولكن تنقل بخزانات إلى
مكان التعبئة، وتتم معالجتها تبعاً للمواصفة القياسية العالمية.

وضمن ذلك يميز نوعان من المياه المعدنية: منها
التي تكون خالية من الغازات؛ ومنها الغازية.

هذا وقد ظهرت مؤخراً أنواع من المياه المعدنية
عرفت باسم المياه ذات العناصر المضافة؛ والتي تحوي معادن إضافية بنسب عالية يمكن
أن تكون ضرورية للجسم.

 

 

عن maha

شاهد أيضاً

شركة تخزين اثاث بالرياض

شركة تخزين اثاث بالرياض في بعض الأحيان قد تحتاج بشكل عاجل إلى نقل عفش منزلك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *